كيفية جلب الرزق

sozy_elrayes2 31 أغسطس 2022 , 19:44

كيفية جلب الرزق من الموضوعات التي يهتم بها الكثير من الأشخاص حيث أن الله عز وجل أشار إلى ذلك بأن أحب الأشياء في الدنيا للإنسان هي المال والرزق بمختلف أنواعه ومفاهيمه لدى كل شخص، وقد ذكر ذلك في سورة الكهف قال تعالى:(الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلًا، ولذلك يسعى الكثير من الأشخاص إلى تكبير أرزاقهم ويصاب بخيبة الأمل والهم إذا نقص رزقه، أو أصابه شح المال، ولذلك من خلال هذا التقرير سوف نتعرف على مزيد من التفاصيل عن كيفية جلب الرزق.

ما هو مفهوم الرزق؟

الرزق هو كل ما ينتفع به الإنسان سواء كان ذلك الرزق في صورة (وظيفة، أو مال، أو أرضي، أو تجارة، أو أشياء مادي أخرى)، ويمكن أن يكون الرزق معنوي مثل حب الناس فإنه نوع من أنواع الرزق، وقد حدد الله لكل نفس بشرية رزقها وأجلها قبل أن تخرج إلى الحياة الدنيا.

ولذلك فإن المؤمنين هم من يعلموا يجيدًا أن الرزق مقدر من ع الله عز وجل وحتمًا له وقت ويأتي لصاحبة في وقته المحدد عند الله سبحانه وتعالى، وقد أكدت الأحاديث النبوية ذلك في حديث جابر بن عبدالله – رضي الله عنه- أن النبي “صلى الله عليه وسلم” قال: (يا أيُّها النَّاسُ اتَّقوا اللهَ وأجمِلوا في الطَّلبِ فإنَّ نفسًا لن تموتَ حتَّى تستوفيَ رزقَها وإن أبطأ عنها فاتَّقوا اللهَ وأجمِلوا في الطَّلبِ خذوا ما حلَّ ودَعوا ما حرُم).

ولذلك يجب على كل شخص أن يسعى لتحصيل رزقه فقد أمر الله المؤمنين بالعمل والاجتهاد للحصول على الرزق.

هل الرزق مقدر ومحدد لكل إنسان؟

يجب الإيمان واليقين بأن الرزق مقدر من عند الله عز وجل وهذا يدل على  أن العبد المؤمن وصل إلى مرحلة كمال الإيمان، كما أنه يدرك بأن رزقه تأخر عنه لسبب ما، وإذا زال السبب عاد رزقه له، فكل بني آدم رزقهم مفروض قبل أن يخلق وتلده أمه.

وقد وجه سيدنا رسول الله “صلى الله عليه وسلم حديثه للمسلمين وقال:(إنَّ اللَّهَ عزَّ وجلَّ قد وَكَّلَ بالرَّحمِ ملَكًا، فيقولُ: أي ربِّ، نُطفةٌ، أي ربِّ، علقةٌ، أي ربِّ، مضغةٌ، فإذا أرادَ اللَّهُ أن يقضيَ خلقًا، قالَ: قال الملكُ: أي ربِّ ذَكَرٌ أم أنثى؟ شقيٌّ أم سعيدٌ؟ فما الرِّزقُ؟ فما الأجلُ؟ فيُكْتبُ كذلِكَ في بَطنِ أمِّهِ).

وهناك حديث أخر أيضاً عن النبي “صلى الله عليه وسلم” حيث قال: (يا أيُّها النَّاسُ اتَّقوا اللهَ وأجمِلوا في الطَّلبِ فإنَّ نفسًا لن تموتَ حتَّى تستوفيَ رزقَها وإن أبطأ عنها فاتَّقوا اللهَ وأجمِلوا في الطَّلبِ خذوا ما حلَّ ودَعوا ما حرُم).

التوكل على الله في السعي للرزق

كل مؤمن يجب أن يتوكل على الله عز وجل في طلبه للرزق، ويجب اليقين أن كل شخص له رزق محدد وآتي في وقته، ولذلك عندما يؤدي العبد المسلم كل الطاعات والأعمال المطلوبة منه وابتعد عن المعاصي والذنوب، إلى جانب اجتهاده في طلب الرزق، فإذا تأخر رزقه فيجب أن يكون على يقين بأن الله عز وجل يختبر صبره في طلب الرزق، ويؤخر له رزقه إلى أجل بعيد، أو قريب، ولكنه بالتأكيد سيأتيه، فقط الالتزام بالطاعات والاجتهاد.

الدعاء إلى الله بطلب الرزق

يجب على كل مؤمن أن يدعوا الله سبحانه وتعالى إذا تأخر رزقه، فإن الله يحب عباده الذين يتوجهون بالدعاء له في السراء والضراء ويطلب من الله فك كربه، وبذلك فإن العبد يزداد قربًا من الله فيرزقه الله عز وجل من حيث لا يحتسب، ويزيد رزقه ويبارك له فيه.

صلة الرحم تجلب الرزق

قطع الأرحام يمنع الرزق، ولذلك نلاحظ أن من يصل رحمه ويبرها في الدنيا يرزقه الله ويبارك له في ماله، وهناك حديث عن سيدنا محمد “صلى الله عليه وسلم” رواه ابن حبان أن النبي -عليه الصلاة والسلام- قال: (مَن أحَبَّ أنْ يُبسَطَ له في رزقِه ويُنسَأَ له في أجَلِه فلْيتَّقِ اللهَ ولْيصِلْ رحِمَه).

لقد وصلنا إلى نهاية هذا التقرير وقد تعرفنا على بعض التفاصيل الخاصة بأرزاق العباد وكيف يمكن طلب الرزق من الله عز وجل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.