فضل صلاة الفجر ودعائها

sozy_elrayes2 1 سبتمبر 2022 , 01:00 آخر تحديث : سبتمبر 2022 , 01:44

فضل صلاة الفجر ودعائها , الصلاة هي عماد الإسلام التي لا يُقام بدونها، فهي الركن الثاني بعد شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وهي الفارق والفيصل بين المؤمن والكافر فقد قال صلى الله عليه وسلم  «إن العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة، فمن تركها فقد كفر»، وكما قال الحبيب محمد إذا صلحت الصلاة صلحت سائر الأعمال وإذا فسدت فسدت سائر الأعمال، والمحافظة على الصلاة في وقتها من شدة الإيمان.

والتهاون في أدائها والتكاسل عنها ذنب كبير، وتركها كفر والعياذ بالله كما نبهنا الرسول الكريم، فيما يلي سوف نتحدث معكم عن فضل صلاة الفجر ودعائها، فصلاة الفجر رغم كونها واحدة من الصلوات الخمسة إلا أن فضل صلاة الفجر ودعائها كبير واختصها الله ورسوله الكريم.

فضل صلاة الفجر ودعائها

صلاة الفجر إحدى الفروض الخمسة، التي فرضها الله عزّ وجل وأمرنا بالمحافظة عليها وأدائها في وقتها، ولكن كثير من الناس يحافظ على صلاة كافة الفروض الأربعة الأخرى في موعدها وفي المسجد ويتهاون في صلاة الفجر وفي كثير من الأحيان ينام ويغفل عنها حتى شروق الشمس، وذلك لمشقتها على النفس حيث أنها تتوجب الاستيقاظ من النوم ف ظلمة الليل.

فيتوهم الكثير أن راحته في إكمال نومه ولا بأس من صلاة الفجر بعد الاستيقاظ وشروق الشمس، وهذا بالفعل سبب فضل صلاة الفجر ودعائها بمكانة فريدة وأجر كبير يفوق سائر الصلوات؛ فهي اختبار لإيمان العبد واستجابته لنداء  “الصلاة خير من النوم”، وبالفعل جوائز هذا الاختبار عظيمة في الدنيا والآخرة، ودعائها مستجاب بإذن الله.

تابع فضل صلاة الفجر ودعائها

تعددت فضائل ومنافع صلاة الفجر، وبالتالي فدعائها مستجاب بإذن الله، ومنها:

  • حفظ الله للعبد: حيث قال الحبيب صلى الله عليه وسلم “من صلى صلاة الصبح فهو في ذمة الله”، وذمة الله هي رعايته وحمايته وحفظه، فلا جزاء أعظم من ذلك.
  • سبيلك في دخول الجنة: حيث يقول: “من صلى البردين دخل الجنة”، البردان هما صلاة العصر وصلاة الفجر، وهما سبب في نيل العبد الجنة إذا أدى كل منهما في جماعة.
  • براءة من النفاق: عن أَبِي هُرَيْرَةَ أن رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال: “إِنَّ أَثْقَلَ صَلَاةٍ عَلَى الْمُنَافِقِينَ صَلَاةُ الْعِشَاءِ وَصَلَاةُ الْفَجْرِ، وَلَوْ يَعْلَمُونَ مَا فِيهِمَا لَأَتَوْهُمَا وَلَوْ حَبْوًا”، فصلاة الفجر في جماعة لا يصليها منافق أبدًا، فهي علامة على الإيمان وطاعة الله ورضاه عن العبد.
  • شهادة الملائكة للعبد عند الله عزّ وجل: حيث يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: “يتعاقبون فيكم ملائكة بالليل وملائكة بالنهار، ويجتمعون في صلاة الفجر وصلاة العصر، ثم يعرج الذين باتوا فيكم فيسألهم ـ وهو أعلم بهم ـ كيف تركتم عبادي؟ فيقولون: تركناهم وهم يصلون وأتيناهم وهم يصلون”، فمحافظتك على صلاة الفجر يشهد بها الملائكة عند رب العرش كل يوم.
    النور التام للعبد يوم القيامة: حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “بشر المشائين بالظلم بالنور التام يوم القيامة”، فجزاء المؤمن على مشيه في الظلمات هو النور الذي يجده يوم القيامة بإذن الله.

  • الفوز بثواب كبير: حيث قال عليه أفضل الصلاة والسلام : “ركعتا الفجر خير من الدنيا وما فيها”، وهما سنة الفجر، فكيف بثواب صلاة الفرض فهي أحب شيء نتقرب به إلى الله.
  • قرآن الفجر المشهود: حيث قال سبحانه وتعالى {أَقِمِ الصَّلَاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَىٰ غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ ۖ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا}، أي أن القرآن الكريم الذي تقرأه في صلاة الفجر أو بعدها هو مشهود، أي تشهده الملائكة، وهذا فضل عظيم لو تعلم.
  • نيل أجر قيام الليل: ورد عن الرسول في صحيح مسلم عن عثمان بن عفان رضي الله عنه أنه قال: [من صلى العشاء في جماعة فكأنما قام نصف الليل ومن صلى الصبح في جماعة فكأنما صلى الليل كله]، فمن يصلي صلاة العشاء في جماعة كأنه صلى نصف الليل ومن صلى العشاء والفجر في جماعة فكأنه صلى الليل كله.
  • النظر إلى وجه الله الكريم في الجنة: حيث قال المصطفى صلى الله عليه وسلم: “إنِّكم سترون ربَّكم كمَا ترون هذا القَمرَ لا تُضامونَ في رؤيته، فإن استطعتم أن لا تُغلبوا على صلاةٍ قبل طلوع الشَّمسِ وقبلَ غروبها فافعلُوا ثم قرأ: {وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل الغروب}”، وهنا أيضًا ضمن فضل المحافظة على صلاتي الفجر والعصر الفوز بالنظر إلى وجهه عزّ وجل.

دعاء صلاة الفجر

– «اللَّهمَّ إنِّي أسأَلُكَ العافيةَ في الدُّنيا والآخرةِ اللَّهمَّ إنِّي أسأَلُكَ العفوَ والعافيةَ في دِيني ودُنياي وأهلي ومالي اللَّهمَّ استُرْ عَوْراتي وآمِنْ رَوْعاتي اللَّهمَّ احفَظْني مِن بَيْنِ يدَيَّ ومِن خَلْفي وعن يميني وعن شِمالي ومِن فَوقي وأعوذُ بعظَمتِكَ أنْ أُغتالَ مِن تحتي».

دعاء سيد الاستغفار

دعاء سيد الاستغفار من أفضل الأدعية التي تمحي الذنوب ولها من الأجر العظيم كما ورد عن النبي الكريم

سيِّدُ الاستغفارِ: « اللَّهمَّ أنتَ ربِّي، لا إلَهَ إلَّا أنتَ، خَلقتَني وأَنا عبدُكَ، وأَنا على عَهْدِكَ ووعدِكَ ما استَطعتُ، أبوءُ لَكَ بنعمتِكَ، وأبوءُ لَكَ بذَنبي فاغفِر لي، فإنَّهُ لا يغفِرُ الذُّنوبَ إلَّا أنتَ، أعوذُ بِكَ من شرِّ ما صنعتُ، إذا قالَ حينَ يُمسي فماتَ دخلَ الجنَّةَ – أو: كانَ من أَهْلِ الجنَّةِ – وإذا قالَ حينَ يصبحُ فماتَ من يومِهِ مثلَهُ».

وبعد تناولنا لموضوع فضل صلاة الفجر ودعائها، ندعو الله أن يتقبل منّا ومنكم صالح الأعمال وأن يرضى عنّا ويغفر لنا.

رائج في قسم ادعية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.