تفتيح المناطق الحساسة بالليزر تجربتي

kiro 18 يناير 2023 , 15:38

تفتيح المناطق الحساسة بالليزر تجربتي كانت مميزة، إذ إنه ساعدني على حل هذه المشكلة التي كانت تؤرقني وتزعجني بشكل كبير، وكنت أشعر بالحرج من زوجي وأحرص على عدم ارتداء أي ملابس لها أن تكشف جسمي، ولكن بعد استخدام الليزر أصبحت أشعر بحرية وأرتدي ما أريد في الأيام الصيفية دون أي قلق، لذا من خلال موقع القمة أقوم بعرض هذه النتائج المذهلة.

تفتيح المناطق الحساسة بالليزر تجربتي

لاحظت أن منطقة تحت الإبط والمنطقة الحساسة تزداد اسمرارًا يومًا بعد يوم، وكلما كنت أقوم بتجربة علاج لهذا الأمر كان يجعله يتفاقم، لم أعد أعرف ماذا أفعل، جربت كل الوصفات التي سمعتها لكن من دون فائدة، حتى في أحد الأيام أخبرتني صديقتي أن لديها موعد جلسة ليزر.

حين سألتها عن الأمر أخبرتني أن هناك أسباب متعددة تسبب سواد المناطق الحساسة، وأن تسليط أشعة الليزر بدرجة معينة يساعد في التخلص من الجلد الميت والتالف في هذه المنطقة، ويجعل البشرة تقوم بإنماء خلايا جلدية جديدة بلون الجسم الطبيعي.

وأكدت لي أنها حصلت على نتائج مُرضية ومن أول جلسة، ولكن للحصول على أفضل نتيجة ممكنة يلزم الصبر واتباع الجلسات المحددة كلها حتى بعد الوصول لدرجة لون البشرة، وذلك وفقًا لنصائح الأطباء.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع حبوب الزنك للجنس

أنواع الليزر المستخدم لتفتيح البشرة

أنواع الليزر المستخدم لتفتيح البشرة

تفتيح المناطق الحساسة بالليزر تجربتي يحدث بعد أن تقوم المرأة باختيار نوع الليزر المناسب، والذي يتم تحديده بناء على حالة الجسم والمقدرة المالية، وقد أخبرني طبيب الجلدية الذي قمت بزيارته لعلاج هذه المشكلة بكافة الأنواع المتاحة، ونصحني باختيار الأنسب لي من وجهة نظره، وهذه الأنواع هي كما يلي:

 1- فراكشنال ليزر

يعتبر أفضل أنواع الليزر في مجال تقشير الجلد والقضاء على الخطوط الدقيقة والجلد الميت والتصبغات الجلدية، ويتميز هذا النوع بالأمان والفاعلية، كما أن الجلد لا يتأذى منه ويقوم بإعادة نضارة وشباب البشرة، إذ إنه يزيل علامات التمدد ويشد الجلد المتراخي.

2- الليزر الكربوني

يستخدم تكنيك محدد للاستفادة من هذا النوع إذ يقوم الطبيب بوضع طبقة من الفحم السائل على الجلد، ثم في المرحلة الثانية يتم توجيه الليزر على الكربون الجاف على الجلد فيتفتت، والهدف منه هو أن يقوم الكربون بالدخول لمسام الجلد والتخلص من خلايا الجلد الميتة، والدهون الزائدة، والشعر الذي ينبت تحت الجلد.

3ـ الوميض الضوئي IPL

أحد أكثر أنواع الليزر استخدامًا يستهدف المناطق الداكنة في البشرة بشكل طفيف ويقوم بتعزيز إنتاج الكولاجين، ويمنح الجلد النضارة والشباب الذي يحتاجه.

نصائح بعد تفتيح المناطق الحساسة بالليزر

سألت على مواقع التواصل عن طرق تفتيح المناطق الحساسة بالليزر تجربتي مع المواد والوصفات الطبيعية لم تكن الأفضل، لذلك حين وجدت امرأة قد خاضت هذه التجربة من قبل وفخورة بالنتيجة التي وصلت لها وجلست تتباهى بما حققته سألتها عن أفضل نوع، وعن كل شيء يتعلق بالليزر من عدد الجلسات والتكلفة وكل شيء.

وقد أخبرتني هذه السيدة أنها كانت تعاني من هذه المشكلة، ولكن ليس فقط في المناطق الحساسة بل أيضًا في منطقة الركبة والكوعين، لذلك نصحها الطبيب بعمل جلسات ليزر لحل هذه المشكلة كما أن الطبيب أعطاها مجموعة من التحذيرات، وأكد على ضرورة الالتزام بها كي لا تتعرض لأي مشكلة، وتتمثل هذه النصائح فيما يلي:

  • يفضل عدم استخدام الماء الدافئ لفترة تتجاوز اليومين بعد كل جلسة.
  • عدم دخول حمام السباحة خلال يومين بعد الجلسة؛ لأن الكلور قد يؤدي لتهيج جلد الجسم.
  • ضرورة استخدام كمادات مياه باردة على المناطق الحساسة للحد من الإحساس بالحكة والألم وتخفيف التورم والاحمرار في المناطق الحساسة.
  • الحرص على وضع المراهم والكريمات التي يحددها الطبيب المُعالج.
  • التوقف عن استعمال أي مواد أو مُستحضرات مُهيجة للجلد سواء كريمات أو عطور.
  • الامتناع عن حك جلد المنطقة الحساسة.
  • الابتعاد قدر الإمكان عن أشعة الشمس.

الآثار الجانبية لتفتيح المناطق الحساسة بالليزر

خلال الوقت الذي كنت أسأل الناس به عن تفتيح المناطق الحساسة بالليزر تجربتي على موقع التواصل الاجتماعي حددت بناءً على الآراء التي حصلت عليها منهم.

ردت عليّ امرأة ثلاثينية وقالت إنها كانت تعاني من هذه المشكلة أيضًا وفكرت أن أنسب الحلول وأفضلها هو استخدام الليزر، إذ إن العديد من أصدقائها أكدوا لها أن ثاني جلسة تظهر نتائج مثالية وكأن البشرة عادت لمرحلة الطفولة من النضارة، ولكن الواقع غير ذلك إذ إنها من أول جلسة لم ترى النتائج المثالية التي تحدثوا عنها، ولكن تعرضت لبعض الأعراض المؤلمة مثل ما يلي:

  • لاحظت تورم في المنطقة، لكنه زال بعد عدة ساعات من الخضوع للعلاج.
  • عانت من التهابات.
  • ظهرت لها بعض الآثار على الجلد كأنها ندب جروح.
  • وجدت تغير في لون الجلد بشكل مؤقت ولكنه زال مع مرور الوقت.
  • عانت من احمرار في الجلد.
  • شعرت بألم بسيط ووخز بالمنطقة الحساسة.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع ماء الملفوف للمعده

أسباب اسمرار المناطق الحساسة

حين تحدثت في مجموعة نسائية عن تفتيح المناطق الحساسة بالليزر تجربتي ردت عليّ سيدة أتضح فيما بعد أنها طبيبة جلدية، وبدأت تشرح أن هناك أمور يمكن القيام بها لمنع حدوث السواد في المناطق الحساسة.

ذلك من خلال الحرص على أن تظل هذه المناطق جافة بعد استخدام الحمام، مع الالتزام بلبس ثياب داخلية فضفاضة لتهوية المنطقة ويلزم أن تكون قطنية وناعمة على البشرة مع ضرورة الحفاظ على شرب الماء بكميات وفيرة لترطيب الجسم، بالإضافة إلى مجموعة من النصائح الأخرى، ووضحت أن أسباب السواد في هذه المناطق هي كما يلي:

  • التعرق المُفرط والاحتكاك بين الفخذين.
  • تسود المناطق الحساسة وتزداد اسمرارًا مع تقدم العمر.
  • المعاناة من الالتهابات الجلدية وعدوى بكتيرية أو فطرية المزمنة في منطقة المهبل.
  • إزالة الشعر باستخدام الحلاقة يزيد من السواد في المناطق الحساسة وتحت الإبط.
  • وجود شعر تحت الجلد.
  • التغييرات الهرمونية تُسبب زيادة صبغة الميلانين في المناطق الحساسة.
  • الإصابة بداء السكري.

يوجد عدد كبير من النصائح لمنع اسمرار المناطق الحساسة، والتي يمكن من خلالها الحفاظ على صحة البشرة والجلد في كافة أجزاء الجسم.

أسئلة شائعة

  • هل يمكن استخدام طرق أخرى غير الليزر لتفتيح المناطق الحساسة؟

    توجد كريمات تفتيح.

  • هل يتاح استعمال التقشير الكيميائي لتفتيح البشرة؟

    نعم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *