تجربتي مع الكورتيزون لزيادة الوزن

kiro 18 يناير 2023 , 23:59

تجربتي مع الكورتيزون لزيادة الوزن كانت تجربة ناجحة للغاية، حيث يبحث الكثير من الذين يعانون من نحافة الجسم على طرق فعّالة لمساعدتهم على زيادة الوزن، لذا سأقص لكم تجربتي مع الكورتيزون من خلال موقع القمة.

تجربتي مع الكورتيزون لزيادة الوزن

في بادئ الأمر كنت أعاني من نحافة شديدة عندما كان وزني بالكاد يصل إلى 36 كيلو جرام، فكنت في حالة من الضعف والهزلان، وكان الناس بمجرد أن يروني للوهلة الأولى يظنون أنني طفلة صغيرة، رغم أنني أبلغ من العمر 22 عامًا.

كما كانت حالتي الصحية ضعيفة للغاية فلا أتحمل أي أعباء ثقيلة ولم أكن أقوى على أي أعمال، كنت أيضًا أتعرض لمضايقات كثيرة بسبب شعوري الدائم بالتعب والدوخة الشديدة، الأمر الذي جعلني أفكر في حلول لزيادة وزني.

في يوم ما رأيت عيادة طبيب تغذية بالقرب من جامعتي، قررت الذهاب إليها بعد عدة تجارب لزيادة وزني بائت بالفشل، تحدث معي وطلب مني عدة تحاليل أولًا حتى يمكن معرفة ما عليّ فعله، وعند إجراء تلك التحاليل تبين أن معدل الحرق لدي مرتفع للغاية، لذا لن يزيد وزني إطلاقًا حتى لو تناولت الكثير من الأطعمة.

فقام الطبيب بكتابة نظام غذائي لي يساعدني على زيادة الوزن مع بعض الفيتامينات التي تساعد على تقوية صحتي، كتب أيضًا بعض حبوب الكورتيزون الأمر الذي أقلقني في بادئ الأمر لكنه رأى أنه من الحلول الفعالة الذي سيساعدني على زيادة وزني دون أي ضرر.

فحاولت العمل بالنظام الغذائي مع تناول جرعات الكورتيزون، وخلال شهر لاحظت أن وزني زاد بشكل ملحوظ مما زاد من فرحتي بهذا الأمر، ومر شهر آخر ووزني في تزايد مستمر ولاحظ الجميع هذا الأمر، وكانوا يتساءلوا كيف حدث هذا، أخبرتهم على الفور بحبوب الكورتيزون مع تحذيرهم بعدم تناولها إلا بالرجوع إلى الطبيب.

بعد مرور حوالي شهرين أصبح وزني حوالي 51 كيلو جرام بعدما كان 36 كيلو جرام.. لم أصل يومًا إلى تلك المرحلة، وأصبحت طاقتي عالية وتمكنت من فعل كل ما أحب دون تعب أو إرهاق أو أي أعراض كانت تزورني سابقًا، ثم أخبرني الطبيب أن أتوقف عن تناول حبوب الكورتيزون.

فقلقت في بادئ الأمر أن أعود إلى جسدي الهزيل إذ توقفت عن تناول الحبوب، ولكن لم يحدث هذا إطلاقًا، بل عندما اهتممت بنظامي الغذائي، ومارست الرياضة ازداد وزني إلى 57 كيلو جرام، الأمر الذي زاد من فرحتي.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع حبوب اوميغا 3 وما هي فوائدها

ما هو الكورتيزون وما أهميته

ما هو الكورتيزون وما أهميته

في خضم تجربتي مع الكورتيزون لزيادة الوزن يمكن التعرف على ماهية الكورتيزون حيث تم اكتشافه سنة 1949م عن طريق تاديوس رايخشتاين وإدوارد كيندال، وقد حصلوا على جائزة نوبل عام 1950م وكان بمثابة ثورة هائلة في الطب.

لكن ترجع القدرة على صنع الكورتيزون كدواء إلى لويس ساريت الذي اتخذ أكثر من 36 خطوة في عملية فصل الكورتيزون وتطويره كدواء، فهو واحد من أهم الهرمونات التي ينتجها الجسم مع قيامه ببعض العمليات الحيوية وتنظيم عملها.

كما يعمل على علاج العدوى التي تصيب الجسم ويدخل في صناعة الكثير من أدوية الأمراض الجلدية والحساسية والتهابات المفاصل، ويعمل على تنظيم الكربوهيدرات والدهون والبروتين في الجسم، ويساعد أيضًا على ضبط الدم.

الآثار الجانبية للكورتيزون

من خلال تجربتي مع الكورتيزون لزيادة الوزن تعرضت أيضًا لبعض الآثار الجانبية إثر تناولها وكانت هي:

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • اضطرابات بالمعدة مستمرة والتعرض لعسر الهضم وتقرحات بالمعدة والمريء والالتهابات بالبنكرياس.
  • سوء الذاكرة بشكل ملحوظ.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • ارتفاع نسبة السكر.
  • التعرض للتقلبات المزاجية.
  • ترقق الجلد وهشاشته وجفافه.
  • سهولة الكدمات وبطء التئام الجروح.
  • ظهور حب الشباب.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع الحبوب المنومة

نصائح استخدام الكورتيزون

عند الحديث عن تجربتي مع الكورتيزون لزيادة الوزن، فيجدر الذكر أن هناك بعض النصائح التي يجب اتباعها بالكامل أثناء استخدام الكورتيزون لتجنب حدوث أي آثار جانبية وتتمثل في الآتي:

  • الإكثار من تناول الخضروات والفاكهة بسبب إمدادها للجسم بالعناصر الغذائية الهامة.
  • الإكثار من تناول الطعام الصحي والابتعاد عن أي أطعمة مليئة بالدهون لأن الكورتيزون يسبب تراكم الدهون في بعض أجزاء الجسم.
  • تناول الفيتامينات اللازمة، لأن حبوب الكورتيزون تسبب بعض الأعراض الجانبية، لذا تعمل الفيتامينات على تقليل تلك الأعراض.
  • ممارسة الرياضة يوميًا، بسبب هشاشة العظام الناتجة عن تناول حبوب الكورتيزون.
  • عدم استخدام الحقن أو الحبوب الخاصة بالكورتيزون لفترة طويلة؛ لأنها تؤثر على صحة الجسم، بل يتم أخذ أقل جرعة ثم التوقف بعدها تمامًا.
  • الالتزام بالجرعات التي حددها الطبيب مع تخفيضها بمرور الوقت حتى لا يحدث خلل في الغدة الكظرية ولتعمل هي على إفراز هذا الهرمون بدون تناول أي علاج.
  • يجب التوجه إلى الطبيب في الحال عند الشعور بأي من الأعراض الجانبية للكورتيزون.
  • ضبط كمية الماء والملح التي يتم تناولها حتى يتم التحكم في ارتفاع ضغط الدم.
  • ضبط كمية السكر والنشا للتحكم في ارتفاع نسبة السكر في الدم.

تتعدد فوائد الكورتيزون للجسم في علاج بعض الأمراض وفي معالجة نقصان الوزن، لكن يجب الحرص على تناول الجرعات المناسبة وتخفيضها مع الوقت حتى لا يتم التعرض لأي آثار جانبية.

أسئلة شائعة

  • أين يوجد الكورتيزون في الأعشاب؟

    في لحاء أشجار الصنوبر الذي يحتوي على مواد تسمى البيكنوجينول التي لها بعض الآثار المشابهة للكورتيزون

  • هل الكورتيزون يؤثر على الحالة النفسية؟

    نعم حيث إنه من أعراضه الأرق والاكتئاب والأعراض الذهانية والتغيرات في الشخصية

  • هل يسبب الكورتيزون النعاس؟

    لا يسبب الكورتيزون النعاس

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *