تجربتي مع فطريات المهبل

kiro 18 يناير 2023 , 13:28

تجربتي مع فطريات المهبل كانت تجربة مؤلمة ومزعجة للغاية، ولكنها استحقت العناء، نظرًا إلى أن العديد من السيدات تعاني من تلك الفطريات بشكل كبير، حيث إن لها أسباب عديدة كما أن لها طرق علاج عديدة أيضًا نتعرف عليها من خلال موقع القمة سويًا بشكل أكثر تفصيلًا.

تجربتي مع فطريات المهبل

لقد تزوجت منذ فترة ليست ببعيدة، وبدأت أعاني من فطريات مهبلية، والتي كانت تشعرني بعدم الارتياح أثناء العلاقة الحميمة أو أثناء التبول وكنت أعاني من الحكة أيضًا، لذلك قررت الذهاب إلى الطبيب من أجل إعطائي بعض التحاميل ومنعني من القيام بأي علاقة حميمة طوال فترة العلاج، وبالفعل بدأت في تنفيذ تعليمات الطبيب جيدًا.

لكن وبعد انتهاء فترة العلاج التي قام الطبيب بتحديدها لي بدأت الفطريات في الظهور مرة أخرى فقمت بإعادة العلاج مرة اخرى، ولكن لم يكن العلاج حينها مجديًا بأي شكل.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع الديدان الدبوسية

أعراض فطريات المهبل

أعراض فطريات المهبل

من خلال عرض تجربتي مع فطريات المهبل، لاحظت وجود بعض الأعراض التي أصابتني والتي جعلتني أشك في أنني أعاني من فطريات مهبلية، مما دفعني إلى الذهاب للطبيب من أجل تلقي العلاج، وتمثلت الأعراض فيما يلي:

  • لاحظت وجود حرقان وبالأخص أثناء العلاقة الحميمة أو التبول.
  • مع حدوث انتفاخ واحمرار في الفرج.
  • بالإضافة إلى تهيج وحكة في المهبل أو الفرج.
  • مع وجود ألم في المهبل.
  • طفح مهبلي.
  • بالإضافة إلى إفرازات مهبلية لونها أبيض كثيفة، ليس لها رائحة، أو مائية.

ما هي أسباب فطريات المهبل

من خلال تجربتي مع فطريات المهبل أستطيع أن أخبركم بأن هناك العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى وجود فطريات في منطقة المهبل، مما يعمل على شعور المرأة بعد الارتياح، والتي تتمثل فيما يلي:

1- تناول المضادات الحيوية

حيث تلجأ العديد من السيدات إلى تناول الكثير من المضادات الحيوية لعدة أسباب مختلفة، مما قد يؤدي إلى قتل البكتيريا المفيدة المتواجدة في منطقة المهبل، مما يعمل على حدوث اضطراب التوازن الحمضي التقاعدي، حيث يؤدي هذا إلى ظهور الفطريات، ويعد أفضل علاج لذلك هو تناول التحاميل المهبلية لمدة لا تقل عن ثلاثة أو خمسة أيام.

2- الغسول المهبلي

تلجأ العديد من السيدات إلى استخدام الغسول المهبلي، على الرغم من وجود العديد من التحذيرات بشأن استخدامه، نظرًا لأنه يحتوي على العديد من المخاطر المحتملة حيث يمكن أن يعمل على تغيير التوازن الحمضي القاعدي الخاص بمنطقة المهبل.

مما يعمل على ظهور الفطريات التي من الممكن أن تسبب الحكة الشديدة المزعجة، بالإضافة إلى أن الاستغناء عن الدش المهبلي يعد أمرًا مهمًا جدًا من أجل منع ظهور الفطريات، ولكن في حال حدوث ذلك فمن الممكن علاجه من خلال التحاميل المهبلية.

3- نقص المناعة

من الممكن أن يؤدي نقص المناعة المكتسب أو الناتجة عن جرعات عالية من الكورتيزون، مثل بعض الحالات المصابة بالحمى أو أمراض المفاصل، بالإضافة إلى نقص المناعة داخل الجسم كل ذلك يؤدي إلى ظهور الفطريات داخل المهبل.

في حال كان الفطر خارجيًا، فمن الممكن أن يتم علاجه من خلال استخدام الكريمات الموضعية أو التحاميل المهبلية، بالإضافة إلى استخدام الحبوب ولكن يجب أن يكون تلك الحبوب وفقًا لتعليمات الطبيب المعالج.

تشخيص الفطريات المهبلية

من خلال تجربتي مع فطريات المهبل الشخصية، يمكنني أن أخبرك بأنك لن تتمكني من تشخيص الفطريات من تلقاء نفسك ويكون هذا في حالة إذا كنتِ مصابة لأول مرة، نظرًا لأنه من الممكن أن يؤدي إلى تفاقم الحالة وتدهورها بشكل كبير.

أما في حال ذهبت إلى طبيب مختص فمن الممكن أن يطلب منك الطبيب أن تقومي بعمل مسحة لعنق الرحم حتى يتمكن من معرفة نوع الفطر الموجود لديكِ، حتى تأخذي العلاج المناسب له كما يمكن ان يفحصها بشكل عيني وفقًا للحالة.

علاج الفطريات المهبلية بالأدوية

من الممكن أن يساعدك استعمال المستحضرات الموضعية في خلال ثلاثة أيام في معالجة الحالات البسيطة من عدوى الخميرة المهبلية، وخصوصًا مضادات الفطريات الآزول على سبيل المثال ميكونازول، كلوتريمازول و فلوكونازول.

حيث تم ثبوت أنها تعمل على تخفيف الأعراض، كما تعطي نتائج بفعالية الفطريات السلبية بنسبة 80% أو 90% من السيدات التي يلتزمن جيدًا بخطة العلاج الموضوعة.

كيفية علاج فطريات المهبل منزليًا

من خلال خبرتي نظرًا إلى تجربتي مع فطريات المهبل، مكنني أن أخبرك بأن الطرق المنزلية تعتبر واحدة من الأمور التي قد تختلف في مدى فعاليتها، بالإضافة إلى وجود اختلاف الدليل الداعم لها، كما أنها من الممكن أن تأخذ وقت في الشفاء منها كذلك، ومن أهم هذه الطرق:

  • فيتامين سي: حيث من الممكن أن تستفيدي من فيتامين سي عن طريق تناوله بصفة يومية، نظرًا لكونه يعمل على تقوية الجهاز المناعي إلى حد كبير، كما أنه يحتوي على خصائص مضادة للبكتيريا مثل الفطريات.
  • خل التفاح: الذي يمكن استخدامه عن طريق تخفيفه باستخدام الماء الدافيء والجلوس به لفترة من الزمن، كما يمكنك أن تتناوليه بعد تخفيفه أيضًا.
  • زيت جوز الهند: يتم استخدامه على منطقة المهبل من خلال دهنه بها، حيث يوجد به العديد من الخصائص التي تعد مضادة للبكتيريا، نظرًا لأنه واحدًا من الطرق المنزلية المناسبة في حالات الإصابة بالفطريات المهبلية المختلفة.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع الحمل بعد الأربعين

نصائح عند استخدام الأدوية المضادة للفطريات

في حال قمتِ استخدام الأدوية المضادة للفطريات، سواء أكانت من تلقاء نفسك أو موصوفة من الطبيب فيجب اتباع التعليمات التي تتمثل فيما يلي:

  • يجب أن تمتنعي عن تناول الدواء في حالة عدم الاستجابة لها أو قد ازداد الأمر سوءًا، أو قد تظهر الأعراض مرة أخرى بعد اختفائها، حتى ولو حدث تحسن في الحالة.
  • كما يجب استشارة الطبيب في حال ظهرت الأعراض مرة أخرى أو كان هناك عدم استجابة للأدوية.
  • لا بد من تناول الجرعة الموصوفة بشكل كامل وصحيح.
  • من الأفضل عدم تناول الدواء من تلقاء نفسك، حيث إن الأعراض قد تكون بسبب آخر، وليس بسبب العدوى الفطرية كما تعتقدين.

إذا كنتِ تعانين من الفطريات المهبلية المزعجة التي تسبب لك الضيق، ولا تمكنك من ممارسة حياتك بالشكل الطبيعي، فلا تقلقي حيث إن هناك العديد من الطرق العلاجية المختلفة التي قد تناسب حالتك.

أسئلة شائعة

  • كيف اعرف أني شفيت من الفطريات؟

    اختفاء الإفرازات المهبلية السميكة والإفرازات المائية وعودة الإفرازات المهبلية إلى قوامها الطبيعي ورائحتها المعتادة.

  • هل ممكن أن تختفي فطريات المهبل دون علاج؟

    نعم، في حال إذا لم تكن هناك أعراض.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *